كتاب سنديان22:30  2017-05-06

سرُّ الحياة .. !

Share Twitte

مها الصمادي

منذ أول نبضٍ في هذه الحياة

يحدث ذلك .. !

الطريق وجدت للمشي لا للوصول

إذا وصلنا غابت الطريق.

تعلمت العيش وسط الغموض وقبول

ما تجود به الطريق.

إكتشفتُ أن ما نريده حقاً وبقوة.

وما يحقق لنا السعادة هو شيء يوشك أن يصبح وراءنا

أو سيطير من بين أيدينا ولا مناص!

بي رغبة أن أظل هائمةً في الطرقات حتى ارتفاع الشمس ..

تتمنى لو تستطيع توقيف الزمن .. لو تستطيع

إعادة عقارب الساعة إلى الوراء..

دورة الحياة أبدية وتصطحبها دورة الكلام

لتزداد قوةً وصلابة

فتعزلنا عما حولنا من واقع

وموتٌ بطيء لكل القيم والمشاعر

التي خلقت منذ الأزل!

سيمتد خيط الكلام

والشعارات الزائفة

والسؤال يسحب إجابة

والإجابة تمد خيطاً من الملاحظة

والإستفسار والإستنكار!!

عندها سنقول بصوتٍ خافت وحشرجاتٍ

في حناجرنا

ما أحلى النهايات إنها تحررنا من وعودنا حتى

الجميلة منها!

وما أقوى البدايات التي توهمنا بتوقعاتٍ

أجمل من تلك التي تحققت أو تلك التي ستتحقق!

وما أكثر المشاريع التي تنتهي قبل أن تبدأ

ولكنها تظل متوهجه دائماً ..

أعرف أن هذه الأسطر لن تؤثر على

واقع قبلناه بكل حلاوته ومرارته!

سنمشي مشوارنا المعتاد

ونزعم الحرية والتقدم والتحرر من أنفسنا وقيودها ..

سنسير في طريقٍ لا نهاية لها وسنعبر

البداية ذاتها والنهاية ذاتها

وعلى الطريق ذاته

ولكن .. !

[ يظل سر عميق في الحياة لن يجف إلى الأبد ..! ]

 

جميع المقالات تعبر عن آراء ومواقف كتابها فقط ، ولا تخضع للتحرير أو التدقيق في حال إجازتها

التعليقات
عرض التعليقات

اقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة

مقالات الكاتب

حنين .. ! مها الصمادي كأنه بشر،، كأنه حيٌّ نشتاق إليه ،، ويأخذنا الحنين له أبداً...

خرجت نفسي ولم تعد!! مها الصمادي كلما صادفت الحكمة الشهيرة [ إعرف نفسك..! ] معلقة على حائط ما...

جينات للبيع! مها الصمادي كنتُ مذنبة قبل أن أُولد،، فولدتُ مذنبة.. لقد ولدتُ من أجلِ...

الكذب: سلاح الأطفال للحصول على رغباتهم أو للهروب من المآزق! تحقيق مها الصمادي سنديان- أساليب متنوعة، وطرق ملتوية، يلجأ لها الأطفال،...

من نكون ..؟ مها الصمادي فجأة تواجهنا حقيقة أن العمر يمضي بنا سريعاً، وفجأة يبدأ الحساب...

سمر العوران أول كابتن طيار عربية تعبر الأطلسي حاورتها : مها الصمادي سنديان- لأن المرأة هي عماد المجتمع، ولأن العمل والإبداع...

هالسيّارة مش عم تمشي .. !؟ مها الصمادي "هالسيارة مش عم تمشي بدنا حدا يدفشها دفشي بيحكو عن ورشة...

سرُّ الحياة .. ! مها الصمادي منذ أول نبضٍ في هذه الحياة يحدث ذلك .. ! الطريق وجدت للمشي لا...

أطفال يبحثون عن حس الأمومة في الحضانات سنديان- مها الصمادي- مع تسارع وتيرة الحياة وذهاب نسبة من النساء للعمل،...